ملخص كورس أساسيات التسويق الرقمي المقدم من جوجل

نجد أن كورس أساسيات التسويق الرقمي كورس يصلح للمبتدئين حيث يقوم بتعريفهم على مجال الديجيتال ماركتنج بالكامل ويقوم بعد ذلك بشرح الكثير من أقسامه، ونجد أن هذا الكورس عبارة عن 26 وحدة فيديو تعليمية صغيرة الحجم، تنهى في أربعون ساعة وتم إنشاء هذه الفيديوهات مدربي جوجل وهي فيديوهات مليئة بالتمارين العملية والأمثلة التي تساعدك على تحويل المعلومات إلى تطبيق عملي، وعندما تقوم من الانتهاء واجتياز الاختبار المكون من 40 سؤالًا تتمكن من مشاركة ملفك الشخصي على LinkedIn وتحميلها واستخدامها في سيرتك الذاتية.

أهم ما جاء في كورس أساسيات التسويق الرقمي

اعرض مشروعك التجاري عبر الإنترنت

بسبب الثورة الإلكترونية حتى يتم نجاح مشروعك لابد من ظهوره على الإنترنت، فقم مثلاً بالإعلان عن مشروعك على فيس بوك أو تويتر أو يوتيوب وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي، وقم بتسويق نشاطك التجاري أون لاين من خلال مثلاً إنشاء موقع إلكتروني أو التسويق من خلال البريد الإلكتروني أو من خلال الإعلانات المدفوعة من جوجل وغيرها.

لابد أن تجعل من السهل الحصول على مشروعك التجاري من خلال الويب

نجد أن محرك البحث هو نظام مصمم لإجراء عملية البحث على الإنترنت مثل جوجل وياهو وبينج، فهم يسهلون على المستخدم عملية البحث لذا يمكن استخدامه كأداة تسويق رائعة، ولكن يجب عليك أن تحسن محركات البحث وأن تختار كلمات مفتاحية وتقوم بنشرها على موقعك الإلكتروني حتى يتمكن الباحث من سهولة الوصول إليها.

الوصول إلى جمهور أكبر محليًا واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي

نجد أن وسائل التواصل الاجتماعي هي الأكثر استخداماً في التسويق الرقمي الإلكتروني، حيث يستخدم الكثير من الأشخاص وسائل التواصل الاجتماعي كل يوم وفي كل مكان، ويوجد منها العديد مثل الفيس بوك وهو الأكثر زيارة واليوتيوب وتوتير وانستجرام وغيرهم، لذا سوف يظهر نشاطك التجاري على هذه الوسائل بصورة كبيرة وينتشر بسرعة مما يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد.

أساسيات التسويق الرقمي
أساسيات التسويق الرقمي

الوصول إلى المزيد من العملاء باستخدام وسائل إعلانية

توجد العديد من الوسائل التي تساعدك على الترويج لنشاطك التجاري وتستهدف العملاء للاستفادة من خدماتك، ولكن من أهم هذه الوسائل التسويق الرقمي عبر البريد الإلكتروني أو القيام بالإعلان على المواقع الأخرى، وكلاهما يساعدك على الترويج لنشاطك التجاري.

تتبع حركة زيارة موقعك الإلكتروني وقياسها

عندما تقوم بتتبع حركة زيارة موقعك هذا يساعدك على تطوير الموقع وزيادة أعداد العملاء، عليك باستخدام الإحصاءات من خلال تحليلات الموقع الإلكتروني، فمن خلال استخدام ببانات التحليلات تستطيع أن تقوم بتحسين موقعك وتحقيق أهدافك.

بيع المنتجات والخدمات من خلال الإنترنت

إذا كنت صاحب أي نشاط تجاري لابد أن تعلم أن أهم خطوة في نجاح مشروعك التجاري هي أن تدخله عالم التجارة الإلكترونية وتتعلم كيف تبيع منتجاتك من خلال الإنترنت بكفاءة، ولابد أن تتعرف على طرق الدفع والإدارة التي تحتاج إليها حتى تستطيع إطلاق متجرك على الإنترنت وحتى تحصل على عملاء أكثر ومبيعات أكثر.

إطلاق نشاطك التجاري عالمياً

لابد بعد كل ذلك أن تكون جاهزة لإطلاق نشاطك التجاري عالمياً، وأن تكون على دراية بالترجمة وكيفية تكييف المحتوى عالمياً، وبهذا يصبح الدخول بنشاطك التجاري لأسواق جديدة أسهل بكثير عن ذي قبل، ولابد أن تعرف السوق الأنسب لديك حيث أن هذا هو مفتاح النجاح.

لقد قمنا بعرض جميع أفرع ووسائل التسويق الرقمي، وذلك من خلال عرض ملخص بسيط اموري أساسيات التسويق الرقمي المقدم من جوجل، تابع معنا أهم النصائح التي نقدمها لكم بكل اهتمام.



محمد العمده
اسمي محمد العمده، أهتم بالتدوين، و أعمل في مجال التسويق الرقمي، التجارة الإلكترونية، بناء العلامات التجارية و الشخصية، استشارات تسويقية، تطوير الأعمال على الانترنت بشكل جذري.

محمد العمدة مصري الجنسية، حاصل على بكالوريوس نظم معلومات إدارية. حاصل على ماجستير M.O.S من مايكروسوفت Microsoft Office Specialist (MOS) Master.

أعمل في مجال التسويق الرقمي منذ حوالي 7 سنوات، حصلت خلال هذه السنوات على الكثير من الخبرة والتجارب والمعرفة في الكثير من التخصصات والتجارب التسويقية.

مهتم جداً بالمعرفة والاطلاع على كل ما هو جديد في عالم التسويق الرقمي والعمل من خلال الإنترنت. متابع جيد ومهتم بكل ما له علاقة بعالم التسويق و وتكنولوجيا الإتصالات والإنترنت بشكل عام.

أقرأ باستمرار في العديد من المجالات، وخصوصاً في مجال التكنولوجيا، الإقتصاد، السياسة، التسويق الرقمي و ريادة الأعمال. أبحث جيداً قبل كتابة أي موضوع وأختار مصادري بدقة وعناية بناءاً على التنوع والجودة.

هدفي النهاية تقديم قيمة فعلية و حقيقية تستحق وقت القراء و الزوار الأعزاء وتساعدهم على النجاح.

شعاري دائماً سواء في الكتابة او التسويق هو الجودة ثم الجودة و الإلتزام بالمعايير، مهما كلفني ذلك من وقت ومجهود.

اترك تعليقاً

×